Project Description

بداية البليغ
تحميل مختصر

بداية البليغ

شرح نظم مائة المعاني والبيان لابي الوليد محب الدين محمد بن محمد بن محمود ابن الشحنة الحنفي (815 هـ)

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

أما بعد

فإن العلم بلغة العرب، وإحكام مَلَكة اللسان العربي، وإعداد الذائقة الأدبية المرهفة، والطبع العربي السليم – شروطُ لإدراك أسرار التنزيل، واستشراف وجه الإعجاز في الكتاب الكريم، كما أنها شروط لتحصيل مرتبة الاجتهاد، وتحقيق القدرة على استنباط الأحكام الفقهية من الكتاب والسنة.

ومن مقتضيات تحقيق العلم بقانون اللسان العربي، وتأسيس الذائقة البيانية السليمة – حُسنُ التبصُّرِ بقواعد علوم البلاغة، مع كثرة التدريب على النماذج الأدبية العالية، والكلامِ الفاخر، والنمطِ العالي الشريفِ، الذي لا تَجدُهُ إلا في شِعْر الفحولِ، ثم المطبوعين الذين يلهمون القول إلهامًا(١).

لهذا تَوَجَّهَ العزمُ إلى خدمة متنٍ من متون البلاغة المختصرة التي تعين طالب العلم المبتدئ في دراسة هذا العلم الشريف؛ فعمدت إلى خدمة متن: ((مائة المعاني والبيان))، لمحب الدين ابن الشحنة؛

لما يتميز به هذا المتن من ميزات؛ منها: اختصار العبارة، ووضوح الفكرة، وحسن الترتيب، وجمال الإيقاع.

وقد حاولنا في هذا الشرح أن نجمع بين القاعدة والتطبيق، وبين التأصيل والتفصيل؛ فإن علم البلاغة – كغيره من علوم الآلة – علم خادم لغيره من علوم الغايات، وغاية علوم البلاغة وفائدتها إنما هي تكوين الملَكة اللسانية وتنمية الطبع العربي السليم، ولا يتأتي اكتساب مَلَكة اللسان العربي إلا بكثرة التدريب على البيان العالي من عيون الأدب العربي، والنماذج الرفيعة من هذه اللغة الشريفة.

وتقريبا لقواعد هذا الفن على طالب العلم، عُنينا بالجداول الجامعة والقواعد الحاصرة والتشجيرات الموضحة؛ للأثر العظيم لهذه الطريقة في التعليم في حسن الفهم وثبات العلم.

ولما كان ((المتن)) من أهم ما يعين الطالب على ثبات القاعدة في نفسه واستقرار العلم في فؤاده – آثرنا أن يكون هذا الشرح خدمة على متن: ((مائة المعاني والبيان))؛ فإن ((مَنْ حَفِظَ المُتُونْ * حَازَ الفُنُونْ)).

وخدمة لمن أراد حفظ المتن؛ فقد أثبَتْنا متنَ: ((مائة المعاني والبيان)) مجرَّدا عن الأمثلة والشرح في آخر الكتاب.

وقد امتَنَّ الله ووفق  إلى إنجاز المرحلة الأولى من مراحل خدمة متن: ((مائة المعاني))، ضمن إصدارات: ((سلسلة غراس))؛ تحت عنوان: ((غراس البليغ))؛ بالتعاون مع ثلة من العلماء المتمكنين، والباحثين النابهين؛ فأعان الله ثَمَّةَ على ضبط المتنِ ووضع الأسئلة المعينة على تقويم تحصيل الطالب لمباحثه، وحسن إدراكه قضاياه، ثم يأتي إصدار ((بداية البليغ))؛ معينا على فهم المتن؛ بفك العبارة وتوضيح الفكرة، والاستفادة من الجداول والأشكال التوضيحية التي تيسر لطالب العلم فهم المسائل، مع عناية خاصة بالتدريب والتمرين على مسائل الفن.

وقد وفق الله – بحمده وسابغ رِفدِهِ – إلى خدمة هذه المتون الخدمة الصوتية اللائقة بها؛ بقراءتها القراءة الصحيحة المحرَّرة، بصوت عذب يروق الأسماعَ، مع تقديم العناية بها وتقريبها لطالب العلم في نشرات صحفية، وتطبيقات إلكترونية تيسيرا على طالب العلم، واستثمارًا لما أنعَمَ الله علينا به من المخترعات الحديثة، ومواكبة لمستجدات عصرنا، فصدر لسلاسل خدمة المتون العلميَّة تطبيقاتٌ على الجوَّال، وأخرى على ((الإنترنت))؛ تحمل إلى طالب العلم خدمة المقررات العلمية من أقرب طريق.

والله تعالى من وراء القصد، يقول الحق وهو يهدي السبيل

المتشرف بالعناية به

د: ياسر عجيل النشمي

تحميل مختصر