Project Description

بداية الفقيه

ترتيب وتشجير ونظم متن العشماوية

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

أما بعد

فقد جاء الإسلام بمضامين ثلاثة هي: العقيدة، والفقه (الأحكام)، والأخلاق، وبين هذه المضامين الثلاثة علاقة منطقية؛ إذ يُفضِي كلٌّ منها إلى ما يليه؛ فتبدأ هذه المضامين بالعقيدة التي تحوي المعانِيَ العلميَّةَ التي ينبغي أن ينعقد عليها القلب وتَقَرَّ في أعماق الضمير.

فإذا ما رسخت العقيدة في النفوس وخالطت بشاشتها القلوب، امتثلت الجوارح للأحكام والتكاليف، فإذا ما لانت الجوارح للأحكام، أثمرت العقيدة والأحكام خُلُقًا قويمًا وسُلُوكًا مستقيمًا.

ويختص علم الفقه بمعرفة أحكام أفعال المكلفين، وهو يشمل قسمين رئيسين:

.القسم الأول: العبادات: ويتناول الأحكام التي تضبط علاقة العبد بربه؛ فتشمل: الصلاة والزكاة والصيام والحج.

القسم الثاني: العادات: وتضبط العلاقة بين المكلفين في تعاملاتهم وعلاقاتهم وخصوماتهم وشئونهم العامة؛ فشملت بذلك أربعة أنواع؛

.هي: المعاملات المالية، وأحكام الأسرة (الأحوال الشخصية)، والقضاء والجنايات، والسياسة الشرعي

وقد قصدت من هذا الإصدار خدمة المذهب المالكي وتذليل صعابه للدارسين وطلبة العلم؛ فعمدت إلى متن مختصر من متون الفقه المالكي؛ ألا هو متن: ((المقدمة العشماوي))، لعبد الباري العشماوي الرفاعي

ونظمه: ((الدرة الثمينة في مذهب عالم المدينة))، للشيخ عثمان بن سند الوائلي الفيلكاوي؛ ليكون النظم معينا على حفظ مسائل الفقه مقرونة بقولالمالكية فيها، لمن أراد حفظ متن مختصر في المذهب المالكي يكون معينا على الارتقاء به إلى مطولات الفقه المالكي

وحفاظا على أصالة المتن؛ فقد سردتُ متنَ: ((المقدمة العشماوية)) مجرَّدا عن الأمثلة والشرح في آخر الكتاب، كما سردتُ عقيبه متن: ((الدرة الثمينة في مذهب عالم المدينة))، لعثمان بن سند الفيلكاوي؛ ليسهل حفظه متتابعا.

وقد امتَنَّ الله ووفق  إلى إنجاز المرحلة الأولى من مراحل خدمة متن ((المقدمة العشماوية))، ونظمه ((الدرة الثمينة في مذهب عالم المدينة))، ضمن إصدار

((سلسلة غراس))؛ تحت عنوان: ((غراس الفقيه))؛ بالتعاون مع ثلة من العلماء المتمكنين، والباحثين النابهين؛ فأعان الله ثَمَّةَ على ضبط المتنينِ، ووضع الأسئلة المعينة على تقويم تحصيل الطالب لمباحثها وحسن إدراكه قضاياها، ثم يأتي إصدار

الراجي عفو ربه

د: ياسر عجيل النشمي

ويمتاز هذا الكتاب بــ

  • (1) يعد الكتاب متنًا معتمدًا في فنِّهِ عندَ المختصِّين في الفقه المالكيِّ.
  • (2) يعتبر الكتاب أُولى عَتَبَاتِ العلم في فَنِّهِ.
  • (3) الامتزاجُ بين القديمِ بأصالته والجديد بمعاصرته، وقد بَذَلْتُ في سبيل هذا التمازج أمورا:
  • أ ـ لخَّصْتُ معلومات كل باب على طريقة التشجير؛ لَيسْهُلَ تصورها قبل الولوج في الباب.
  • ب ـ رَتَّبْتُ النصَّ الأصلي بعد أن كان مرصوصًا، ورقمته مع تغيير ما يلزم، ووضعت له عناوين جانبية حين يتطلب الامر.
  • جـ ـ زِدْتُ بعض المسائل التي لم يتعرَّض لها المتن؛ كصلاة العيدين، والاستسقاء، وصلاة المسافر، وقصر الصلاة وجمعها، وصلاة الخوف؛ أخذتها من كتاب: «التحفة الرضية في فقه السادة المالكية» للبُغَا، وهذه الأبواب نظمها صاحب «الدرة الثمينة».
  • د ـ خَتَمْتُ كُل باب بأبيات تَنْظِمُ ما ورد في الباب من معلومات؛ ليسهل للراغب حفظُها.
  • هـ ـ حرصت على الإبداع في الكتاب؛ إخراجًا وتصميمًا وفكرةً.
  • و ـ يحاذي هذا الكتابَ كتابٌ للتطبيقات والتمارين المتنوعة، المستمدة من واقع الحياة الذي نعيشه؛ يعين طالب العلم على حسن الربط بين القاعدة وجزئياتها، حتى يتأسس لديه – مع كثرة التمرين – مَلكة الاستنباط الفقهي.
  • ز ـ جعلت لكل مواضيع الكتاب تمارينَ مبتكرةً، وفريدةً، وجعلتُ إجاباتها النموذجية في آخر الكتاب.
  • ح ـ لهذا الكتاب شرحٌ ضمن سلسلة «الفقه بيدك»، راعيت فيه تسهيل لغة الفقهاء لعوامِّ الناس وغير المتخصصين، وابتكرت طريقة عرض المعلومات من خلال القصص الحياتية والتعليق عليها بإقناع وسهولة(١).
تحميل مختصر
بداية الفقيه - متن العشماوية - الفقه المالكي - من اصدارالراسخون في العلم- منهج طالب العلم
تحميل مختصر