Project Description

بداية النحوي ترتيب وتشجير متن الاجرومية في علم النحو من اصدار الراسخون في العلم

/title]

الراسخون في العلم

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

 

أما بعد

فإن العناية بعلوم العربية فهما وتحليلا وتذوقا من أهم مفاتيح فهم الكتاب والسنة؛ فهي المرقاة لاستشراف كنوز الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة؛ من العقائد والأحكام والأخلاق؛ لهذا توجه دأب العلماء الراسخين إلى البداية بعلوم العربية؛ فعُنُوا بتحليلها واستقرائها واستنباط قواعدها، كما عُنُوا يتذليلها لطالب العلم، وتيسير السبيل إلى فهمها؛ فوضعت في سبيل هذه الغاية المصنفات، وألفت فيها الكتب بين المقتصد والمطولات.

وكان من أهم مظاهر تذليل العربية لشاديها، وتقريبها لطالبيها: وضع المتون العلمية الجامعة لموضوعات كل فن من فنون العربية؛ بحيث قصد من هذه المتون تحقيق التدرُّجِ في طلب العلم؛ بوضع المتن المناسب لكل مرحلة من مراحل الطلب: مبتدِئًا، ومتوسِّطًا، ومنتهِيًا:

وكان من أهم متون علم النحو الموضوعة للمبتدئين: متن: «المقدمة الآجرومية في علم العربية»؛ فقد جمع هذا المتن النافع رؤوس مسائل

علم النحو، مع التصور الإجمالي لمباحثه وقضايا، ليكون مرقاة – بعد ذلك – إلى مرحلة المتوسطين في علم النحو.

وقد عني هذا المتن بتيسير علم النحو، فاتخذ لنفسه سبيلا رشيدة؛ فصاغ قواعد النحو في عبارة مختصرة، وفكرة واضحة، وطريقة في التقسيم بديعة؛ فرتب أبواب النحو ترتيبا فريدا؛ بدأه بمقدمة في الكلام وما يتألف منه، ثم بحث قضية المعرب والمبني إجمالا، ثم فصل الكلام في المعربات؛ فبحث إعراب الفعل المضارع، ثم تناول إعراب الأسماء بترتيب فريد ودقيق؛ فاعتمَدَ فيه ترتيبَ المباحثِ النحويَّةِ بحسب الحالة الإعرابيَّةِ؛ فبحث مرفوعات الأسماء، ثم منصوبات الأسماء، ثم مجرورات الأسماء.

وحفاظا على أصالة المتن؛ فقد سردتُ «متنَ المقدمة الآجرومية» مجردا عن الأمثلة في آخر الكتاب، كما سردتُ «نظمه»، لعُبَيد ربِّهِ محمَّدِ بنِ أُبَّهْ الشِّنقيطيِّ رحمه الله تعالى؛ ليسهل حفظه متتابِعًا.

والله تعالى من وراء القصد، يقول الحق وهو يهدي السبيل

الراجي عفو ربه

د: ياسر عجيل النشمي

ويمتاز هذا الكتاب بــ
  • أنَّهُ يشرحُ مَتْنًا مُعتَمَدًا في فنِّهِ عندَ المختصِّينَ في هذا العلمِ.
  • أنَّهُ يُعَدُّ أُولى مراحل طلبِ علمِ النَّحوِ.
  • أن فيه محاولةَ الجمعِ بين القديمِ بأصالته والجديد بمعاصرته، ولتحقيق هذه الغاية قمتُ بأمورٍ:
  • أ. لخَّصْتُ معلوماتِ كلِّ بابٍ على طريقة التشجير لِيَسهُل تصوُّرُها قبل الولوج في الباب.
  • ب. رتبت النصَّ الأصليَّ – بعد أن كان مرصوصًا – ورقمته مع تغيير ما يلزم، ووضعت عناوين جانبية عند الحاجة.
  • ج. أتيت لكل قاعدة بمثال من القرآن، وأعقبتها بأمثلة وتمارين كثيرة من القرآن والسنة في آخر الكتاب في فصل مستقل للدُّربة والمران.
  • د.   ختمْتُ كل بابٍ بأبيات تنظم ما ورد في الباب من معلومات ليسهل للراغب حفظُها.
  • هـ. حَرَصْتُ على الإبداع في الكتاب إخراجًا وتصميمًا وفكرةً.
تحميل مختصر
الراسخون في العلم
تحميل مختصر